arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

الإنغلاق الإجتماعى للفتيات سـبب مباشـر للإندفاع نحو الإنترنت

لايف ستايل

لايف ستايلالإنغلاق الإجتماعى للفتيات سـبب مباشـر للإندفاع نحو الإنترنت

الزواج من خلال شبكة الانترنت
القاهرة - لايف ستايل

تراجع الزواج بالطرق التقليدية في الأسرة العربية ومع التوسع في استخدامات أجهزة الكمبيوتر انتشرت إحدى صيحات الزواج المستحدثة بين الشباب وهى الزواج من خلال شبكة الانترنت فيما يعرف باسم المحادثة الإليكترونية " الشـات " أو الفيس بوك او الفيبر وغيره من وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة.

البداية تعارف ، ثم صداقة، والنهاية زواج ، ولكن هل يكتب النجاح لمثل هذا النوع من الزواج ؟

وهل هناك صداقة حقيقية بين الشاب والفتاة من خلال شبكة الانترنت؟ وما هو سـر تهافت الكثير من الشباب والفتيات في التعارف والزواج من خلال المحادثة الإلكترونية ؟

 ولماذا لم يعد لوسائل الإعلام دورا مؤثرا في السيطرة على هذه الظاهرة ؟

وما هو دور الأسرة فى الحفاظ على الأبناء من سـلبيات الإنترنت ؟

للإجابة على هذه التساؤلات إلتقينا بالدكتورة " عزة على كريم " أستاذ علم الإجتماع ومسشار بالمركز القومي للبحوث الإجتماعية والجنائية لإلقاء الضوء على هذه الظاهرة التي ظهرت مؤخرا في المجتمعات العربية المختلفـة.

قيود شــديدة

تقول الدكتورة عزة : يعد زواج الإنترنت من الموضوعات الحديثة الهامة جدا التى بدأت تنتشر فى أغلب الدول العربية ويرجع سـبب إنتشارها إلى عدة عوامل إجتماعية مختلفة ؛ ففى بعض دول الخليج العربى تجد نسبة كبيرة من الفتيات لديهن إسـتعداد للزواج من خلال الإنترنت بسبب الإنغلاق الإجتماعى ؛ وفى بعض الدول العربية الأخرى قد تتزوج الفتاة دون إختيارها فى كثير من الأحيان بسبب وجود قيود شديدة فى التعارف على الجنس الآخر بحكم الأعراف والتقاليد ومع إنتشار التعليم وارتفاع ثقافة ووعى الفتاة أصبحت لا تقبل بفرض حياة زوجية عليها من قبل الأسرة والمجتمع دون التعرف الكامل على شريك الحياة مما يدفعها للجوء إلى المحادثة الإليكترونية " الشات " باعتبارها الوسيلة المتاحة التى تشبع رغبتها فى التعارف ؛ ولكن للأسف الشديد تجهل الفتاة العربية ما يحدث فى المحادثة الإليكترونية " الشات " من أكاذيب ومغالطات وعدم مصداقية ؛ فتنجذب تجاهها كطوق نجاة من أعراف وتقاليد معينة لتلهفها الشديد فى التعرف على الشاب الذى يبادلها عاطفة الحب الذى لا يتيحه لها المجتمع ؛ فالمجتمعات العربية لعبت دورا فى دفع الفتيات للتعرف على الشباب من خلال شبكة الإنترنت 0

وفى بعض المجتمعات العربية قد يندفع الكثير من الشباب للتعارف والإرتباط من خلال شبكة الإنترنت لعدة أسـباب أخرى كتأخر سن الزواج نتيجة ظروف وأوضاع اقتصادية سـيئة 00

فقد لا يجد الرجل فرصة عمل مناسـبة وإن أتيحت له الفرصة فإنه لا يجد دخلا كافيا يرضى طموحاته فى تكوين أسرة أو شـراء شـقة للزواج فى ظل ظاهرة ارتفاع الأسعار وبالتالى أصبح معظم الجاهزين للزواج فى سن متأخرة غير سـن الشباب ؛ وقد يعتمد الشاب على أسرته لعدم قدرته الاعتماد على نفسه وبالتالى فإن زواجه يكون محكوما باختيارات أسرته لأن من يملك القوى الاقتصادية يمتلك حق الإختيار ومالك القوة الاقتصادية فى هذه الحالة هو الأسرة وليس الشاب نفسه وبهذا الشكل تجد الفتاة صعوبة بالغة فى الارتباط بالرجل الذى تتمناه لعدم تمتعه بقدرة مستقلة فى اتخاذ قرار الزواج مما يدفعها للاتجاه صوب الإنترنت وتحديدا المحادثة الإلكترونية ( الشات ) للتعرف على الشاب المناسب الذى يملأ فراغها العاطفى 00

وقد يندفع الشاب فى بعض الأحيان أيضا فى التعرف على فتاة أجنبية ليتزوجها لتردى أحواله الماديـة0

الفجوة بين الآبـاء والأبنـاء

وتستطرد الدكتورة " عزة كريم " فى حديثها عن الظروف التى تدفع جيل الشباب للإقبال على التعارف من خلال الإنترنت قائلة : يلجأ الشاب فى التعرف على فتاة من خلال الإنترنت فى ظروف معينة كأن يفشل الشاب فى التعرف على فتاة ليتزوجها أو عندما يشعر أحد الطرفين بمشكلة ولا يجد من يستمع إليه فيبحث عن الجنس الآخر ليقص له همومه ومشاكله بالإضافة إلى رغبة الشاب والفتاة فى القول والإستماع إلى عبارات عذبـة0

وفى الواقع يعاني الشباب من الإحباط والفراغ بالإضافة إلى مواجهته للعديد من الضغوط والشعور بعدم العدالة فى الحياة 00

وتعد الفجوة بين فكر الآباء وفكر الأبناء هى السبب الأساسى فى إنتشار هذه الظاهرة فالآباء لا يتقربون من أبنائهم ولا يجلسون أو يخرجون معهم ولا يتقرب الأبناء من آبائهم ولا يوجد مجال للحـوار بينهـم ؛ فلا يوجد علاقة قوية مبنية على التقارب والمشـاركة مع الأبناء منذ الصغر ؛ فالأب منذ الصغر إما أن يكون متفرغا لتعليم إبنه وإما أن يقوم بضربه أثناء التعلم وإما أن يرفض آراءه وأفكاره فدائما ينقده منذ صغره وأصبح الأبناء يستنبطون أفكارهم من القنوات الفضائية المختلفة بما تقدمه من أفلام وبرامج غير هادفة بل وتلعب العديد منها دورا سـلبيا فى تشـكيل فكر هذا الجيل 00

ولكن إذا تغيرت كل هذه الظروف فستقل حتما هذه الظاهرة وسيتم التعارف بين الشاب والفتاة بطريقة طبيعية وصحيحة وواقعية 00

فالمجتمع يدفع الشباب للجوء لاستخدام شبكة الإنترنت لتكوين هذه العلاقات فى ظل غياب القدوة وغياب المثل الأعلى نتيجة التسيب الموجود داخل الأسرة ؛ حيث انشغل الأب والأم بجمع المال فللأسف لا يلتقى الآباء مع الأبناء وان تجمعوا فإنهم يظلون صامتين أمام التليفزيون والأجهزة التكنولوجية تحتاج إلى حذر فى التعامل وتربية وتنشئة وتوعية مجتمع بإيجابياته لأن سلبياته دائما أجمل من الإيجابيات فسلبيات الإنترنت تشبع الغرائز وتشبع العواطف والفكر مما تشبع قدرة الفرد على الإنعزال عن المجتمع الذى يرفضه فأمام الإنترنت يستطيع كل فرد أن يكون أمام المجتمع الذى يريده ويختاره ويحـبه 0

خصوصية مطلقـة

وتستطرد الدكتورة عزة عن خطورة المحادثة الإلكترونية "الشات" قائلة : تكمن الخطورة الحقيقية للمحادثة الإلكترونية " الشات" بأنها تتم فى حجرة مغلقة وفى خصوصية مطلقة وخلوة تامة فى غرفة النوم أو فى مكان مخصص ؛ حيث تتاح الفرصة لكل طرف أن يقول ويسمع أى شئ من أسرار دون رقابة وبالتالى يكون التعارف والتقارب بشكل أسهل وأسرع بين الشاب والفتاة من خلال شبكة الإنترنت عن التعارف الخارجى الطبيعى والتقليدى الذى يتم فى المجتمع00

وتشير الدكتورة " عزة كريم " إلى أن الصداقة الكاملة بين الشـاب والفتاة مرفوضة لأن هذه الصداقة سـرعان ما تتحول بحكم الطبيعة البشـرية إلى إعجاب متبادل ثم حب فزواج وقد خلقنا الله بهذه الطبيعة ووهبنا فى نفس الوقت الحماية أيضا بأن يكون الإختلاط فى حدود معينة ؛ فلا صداقة بين الشاب والفتاة ولكن معرفة عابرة أو زمالة فلا يوجد ما يمنع ذلك 0

تناقض شــديد

وتضيف الدكتورة " عزة كريم " بأننا نعيش فى مجتمع متناقض ففى الوقت الذى يفرض فيه المجتمـع على الفتى والفتاة الإلتزام بالقيم الأخلاقيـة فإنه يفتح لهم مجالا آخر للإنحراف أو الإنفتـاح العاطفـى من خلال شبكة الإنترنت ؛ حيث أتاحت المحادثة الإلكترونية " الشات " الفرصة لإشـباع الغرائز عن طريق إثارة الشاب والفتاة ؛ كما أتاح المجتمع حرية الإختلاط والخروج للشاب والفتاة وفى الوقت نفسه فهو يعيب على الفتاة إذا تجاوز عمرها السابعة والعشرون دون زواج ويمارس عليها العديد من الضغوط وللأسف معظم الشباب فى الوطن العربى غير قادر على الزواج مما يدفع الفتاة للإتجاه نحو المحادثة الإليكترونية " الشات " لإشـباع احتياجاتها العاطفيـة 0

ثقافة غير واضحــة

وتشير الدكتورة " عزة كريم " إلى أن المشكلة التى نواجهها أن ثقافة الكمبيوتر لدى الكثيرين غير كاملة وغير واضحة ويعتقد الشباب أن كل المعلومات التى يحصل عليها من خلال الكمبيوتر والمواقع المختلفة صحيحة ولا يدركون أن نسبة الكذب والتضليل تكون كبيرة جدا فى جهاز الكمبيوتر 00

ففى المجال العلمى على سبيل المثال يتم نشـر العديد من المعلومات الغير صحيحة على المواقع الشهيرة على شبكة الإنترنت وتنسـب لأفراد لم يدلوا بها وغير معروف من قام ببثها !! فإذا كان العلم يتم فيه ذلك فما بالنا بالجانب الشخصى أو العاطفى الذى يصل إلى مرحلة الزواج !! وفى المحادثة الإلكترونية " الشات " يقوم الشاب أو الفتاة بوضع صورة شخصية غير مطابقة للواقع بجانب أن كل طرف يضع معلومات غير صحيحة عن نفسه وخصوصا الشاب حتى يجذب الفتاة نحوه ويجعلها تتحـرك معه إلى أبعـد من هذه المحادثـة " الشات" وتخرج معه وتفاجأ الفتاة بأشـياء مختلفة كل الإختلاف عن شخصية الشاب الذى تحدثت معه 0

فمن الممكن أن يقول أنه إنسان ثرى جدا وعلى مستوى علمى عال وأنه من أسـرة مرموقة وعمل جيد وتفاجأ الفتاة بعكس كل ذلك ويضعها الشـاب أمام أمر واقع لينصب لها فخا لمقابلتها للإتفاق على الزواج وأحيانا تعجز الفتاة فى التصرف بحكمة فى هذه المواقف 0

زواج فاشــل

وعن نسبة حالات الزواج عن طريق شبكة الإنترنت تقول الدكتورة " عزة كريم ": حالات الزواج عن طريق الإنترنت قليلة جدا ومن الممكن أن تتكون علاقات عن طريق الإنترنت ؛ فالعلاقات موجودة عن طريق المحادثة الإلكترونية " الشات " ولكن قليلا جدا ما يتم الزواج من خلالها لوجود حالات كثيرة من حالات الإحتيال التى يمارسها الكثير من الشباب وتكتشفها الفتاة متأخرا ؛ وإذا حدث هذا الزواج بالرغم من ندرته فإن إحتمالية نجاحه قليلة لأنه يعتمد على الإبهار والخيال وعدم المصداقيــة0

تراجع الزواج بالطرق التقليدية في الأسرة العربية ومع التوسع في استخدامات أجهزة الكمبيوتر انتشرت إحدى صيحات الزواج المستحدثة بين الشباب وهى الزواج من خلال شبكة الانترنت فيما يعرف باسم المحادثة الإليكترونية " الشـات " أو الفيس بوك او الفيبر وغيره من وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة.

البداية تعارف ، ثم صداقة، والنهاية زواج ، ولكن هل يكتب النجاح لمثل هذا النوع من الزواج ؟

وهل هناك صداقة حقيقية بين الشاب والفتاة من خلال شبكة الانترنت؟ وما هو سـر تهافت الكثير من الشباب والفتيات في التعارف والزواج من خلال المحادثة الإلكترونية ؟

 ولماذا لم يعد لوسائل الإعلام دورا مؤثرا في السيطرة على هذه الظاهرة ؟

وما هو دور الأسرة فى الحفاظ على الأبناء من سـلبيات الإنترنت ؟

للإجابة على هذه التساؤلات إلتقينا بالدكتورة " عزة على كريم " أستاذ علم الإجتماع ومسشار بالمركز القومي للبحوث الإجتماعية والجنائية لإلقاء الضوء على هذه الظاهرة التي ظهرت مؤخرا في المجتمعات العربية المختلفـة.

قيود شــديدة

تقول الدكتورة عزة : يعد زواج الإنترنت من الموضوعات الحديثة الهامة جدا التى بدأت تنتشر فى أغلب الدول العربية ويرجع سـبب إنتشارها إلى عدة عوامل إجتماعية مختلفة ؛ ففى بعض دول الخليج العربى تجد نسبة كبيرة من الفتيات لديهن إسـتعداد للزواج من خلال الإنترنت بسبب الإنغلاق الإجتماعى ؛ وفى بعض الدول العربية الأخرى قد تتزوج الفتاة دون إختيارها فى كثير من الأحيان بسبب وجود قيود شديدة فى التعارف على الجنس الآخر بحكم الأعراف والتقاليد ومع إنتشار التعليم وارتفاع ثقافة ووعى الفتاة أصبحت لا تقبل بفرض حياة زوجية عليها من قبل الأسرة والمجتمع دون التعرف الكامل على شريك الحياة مما يدفعها للجوء إلى المحادثة الإليكترونية " الشات " باعتبارها الوسيلة المتاحة التى تشبع رغبتها فى التعارف ؛ ولكن للأسف الشديد تجهل الفتاة العربية ما يحدث فى المحادثة الإليكترونية " الشات " من أكاذيب ومغالطات وعدم مصداقية ؛ فتنجذب تجاهها كطوق نجاة من أعراف وتقاليد معينة لتلهفها الشديد فى التعرف على الشاب الذى يبادلها عاطفة الحب الذى لا يتيحه لها المجتمع ؛ فالمجتمعات العربية لعبت دورا فى دفع الفتيات للتعرف على الشباب من خلال شبكة الإنترنت 0

وفى بعض المجتمعات العربية قد يندفع الكثير من الشباب للتعارف والإرتباط من خلال شبكة الإنترنت لعدة أسـباب أخرى كتأخر سن الزواج نتيجة ظروف وأوضاع اقتصادية سـيئة 00

فقد لا يجد الرجل فرصة عمل مناسـبة وإن أتيحت له الفرصة فإنه لا يجد دخلا كافيا يرضى طموحاته فى تكوين أسرة أو شـراء شـقة للزواج فى ظل ظاهرة ارتفاع الأسعار وبالتالى أصبح معظم الجاهزين للزواج فى سن متأخرة غير سـن الشباب ؛ وقد يعتمد الشاب على أسرته لعدم قدرته الاعتماد على نفسه وبالتالى فإن زواجه يكون محكوما باختيارات أسرته لأن من يملك القوى الاقتصادية يمتلك حق الإختيار ومالك القوة الاقتصادية فى هذه الحالة هو الأسرة وليس الشاب نفسه وبهذا الشكل تجد الفتاة صعوبة بالغة فى الارتباط بالرجل الذى تتمناه لعدم تمتعه بقدرة مستقلة فى اتخاذ قرار الزواج مما يدفعها للاتجاه صوب الإنترنت وتحديدا المحادثة الإلكترونية ( الشات ) للتعرف على الشاب المناسب الذى يملأ فراغها العاطفى 00

وقد يندفع الشاب فى بعض الأحيان أيضا فى التعرف على فتاة أجنبية ليتزوجها لتردى أحواله الماديـة0

الفجوة بين الآبـاء والأبنـاء

وتستطرد الدكتورة " عزة كريم " فى حديثها عن الظروف التى تدفع جيل الشباب للإقبال على التعارف من خلال الإنترنت قائلة : يلجأ الشاب فى التعرف على فتاة من خلال الإنترنت فى ظروف معينة كأن يفشل الشاب فى التعرف على فتاة ليتزوجها أو عندما يشعر أحد الطرفين بمشكلة ولا يجد من يستمع إليه فيبحث عن الجنس الآخر ليقص له همومه ومشاكله بالإضافة إلى رغبة الشاب والفتاة فى القول والإستماع إلى عبارات عذبـة0

وفى الواقع يعاني الشباب من الإحباط والفراغ بالإضافة إلى مواجهته للعديد من الضغوط والشعور بعدم العدالة فى الحياة 00

وتعد الفجوة بين فكر الآباء وفكر الأبناء هى السبب الأساسى فى إنتشار هذه الظاهرة فالآباء لا يتقربون من أبنائهم ولا يجلسون أو يخرجون معهم ولا يتقرب الأبناء من آبائهم ولا يوجد مجال للحـوار بينهـم ؛ فلا يوجد علاقة قوية مبنية على التقارب والمشـاركة مع الأبناء منذ الصغر ؛ فالأب منذ الصغر إما أن يكون متفرغا لتعليم إبنه وإما أن يقوم بضربه أثناء التعلم وإما أن يرفض آراءه وأفكاره فدائما ينقده منذ صغره وأصبح الأبناء يستنبطون أفكارهم من القنوات الفضائية المختلفة بما تقدمه من أفلام وبرامج غير هادفة بل وتلعب العديد منها دورا سـلبيا فى تشـكيل فكر هذا الجيل 00

ولكن إذا تغيرت كل هذه الظروف فستقل حتما هذه الظاهرة وسيتم التعارف بين الشاب والفتاة بطريقة طبيعية وصحيحة وواقعية 00

فالمجتمع يدفع الشباب للجوء لاستخدام شبكة الإنترنت لتكوين هذه العلاقات فى ظل غياب القدوة وغياب المثل الأعلى نتيجة التسيب الموجود داخل الأسرة ؛ حيث انشغل الأب والأم بجمع المال فللأسف لا يلتقى الآباء مع الأبناء وان تجمعوا فإنهم يظلون صامتين أمام التليفزيون والأجهزة التكنولوجية تحتاج إلى حذر فى التعامل وتربية وتنشئة وتوعية مجتمع بإيجابياته لأن سلبياته دائما أجمل من الإيجابيات فسلبيات الإنترنت تشبع الغرائز وتشبع العواطف والفكر مما تشبع قدرة الفرد على الإنعزال عن المجتمع الذى يرفضه فأمام الإنترنت يستطيع كل فرد أن يكون أمام المجتمع الذى يريده ويختاره ويحـبه 0

خصوصية مطلقـة

وتستطرد الدكتورة عزة عن خطورة المحادثة الإلكترونية "الشات" قائلة : تكمن الخطورة الحقيقية للمحادثة الإلكترونية " الشات" بأنها تتم فى حجرة مغلقة وفى خصوصية مطلقة وخلوة تامة فى غرفة النوم أو فى مكان مخصص ؛ حيث تتاح الفرصة لكل طرف أن يقول ويسمع أى شئ من أسرار دون رقابة وبالتالى يكون التعارف والتقارب بشكل أسهل وأسرع بين الشاب والفتاة من خلال شبكة الإنترنت عن التعارف الخارجى الطبيعى والتقليدى الذى يتم فى المجتمع00

وتشير الدكتورة " عزة كريم " إلى أن الصداقة الكاملة بين الشـاب والفتاة مرفوضة لأن هذه الصداقة سـرعان ما تتحول بحكم الطبيعة البشـرية إلى إعجاب متبادل ثم حب فزواج وقد خلقنا الله بهذه الطبيعة ووهبنا فى نفس الوقت الحماية أيضا بأن يكون الإختلاط فى حدود معينة ؛ فلا صداقة بين الشاب والفتاة ولكن معرفة عابرة أو زمالة فلا يوجد ما يمنع ذلك 0

تناقض شــديد

وتضيف الدكتورة " عزة كريم " بأننا نعيش فى مجتمع متناقض ففى الوقت الذى يفرض فيه المجتمـع على الفتى والفتاة الإلتزام بالقيم الأخلاقيـة فإنه يفتح لهم مجالا آخر للإنحراف أو الإنفتـاح العاطفـى من خلال شبكة الإنترنت ؛ حيث أتاحت المحادثة الإلكترونية " الشات " الفرصة لإشـباع الغرائز عن طريق إثارة الشاب والفتاة ؛ كما أتاح المجتمع حرية الإختلاط والخروج للشاب والفتاة وفى الوقت نفسه فهو يعيب على الفتاة إذا تجاوز عمرها السابعة والعشرون دون زواج ويمارس عليها العديد من الضغوط وللأسف معظم الشباب فى الوطن العربى غير قادر على الزواج مما يدفع الفتاة للإتجاه نحو المحادثة الإليكترونية " الشات " لإشـباع احتياجاتها العاطفيـة 0

ثقافة غير واضحــة

وتشير الدكتورة " عزة كريم " إلى أن المشكلة التى نواجهها أن ثقافة الكمبيوتر لدى الكثيرين غير كاملة وغير واضحة ويعتقد الشباب أن كل المعلومات التى يحصل عليها من خلال الكمبيوتر والمواقع المختلفة صحيحة ولا يدركون أن نسبة الكذب والتضليل تكون كبيرة جدا فى جهاز الكمبيوتر 00

ففى المجال العلمى على سبيل المثال يتم نشـر العديد من المعلومات الغير صحيحة على المواقع الشهيرة على شبكة الإنترنت وتنسـب لأفراد لم يدلوا بها وغير معروف من قام ببثها !! فإذا كان العلم يتم فيه ذلك فما بالنا بالجانب الشخصى أو العاطفى الذى يصل إلى مرحلة الزواج !! وفى المحادثة الإلكترونية " الشات " يقوم الشاب أو الفتاة بوضع صورة شخصية غير مطابقة للواقع بجانب أن كل طرف يضع معلومات غير صحيحة عن نفسه وخصوصا الشاب حتى يجذب الفتاة نحوه ويجعلها تتحـرك معه إلى أبعـد من هذه المحادثـة " الشات" وتخرج معه وتفاجأ الفتاة بأشـياء مختلفة كل الإختلاف عن شخصية الشاب الذى تحدثت معه 0

فمن الممكن أن يقول أنه إنسان ثرى جدا وعلى مستوى علمى عال وأنه من أسـرة مرموقة وعمل جيد وتفاجأ الفتاة بعكس كل ذلك ويضعها الشـاب أمام أمر واقع لينصب لها فخا لمقابلتها للإتفاق على الزواج وأحيانا تعجز الفتاة فى التصرف بحكمة فى هذه المواقف 0

زواج فاشــل

وعن نسبة حالات الزواج عن طريق شبكة الإنترنت تقول الدكتورة " عزة كريم ": حالات الزواج عن طريق الإنترنت قليلة جدا ومن الممكن أن تتكون علاقات عن طريق الإنترنت ؛ فالعلاقات موجودة عن طريق المحادثة الإلكترونية " الشات " ولكن قليلا جدا ما يتم الزواج من خلالها لوجود حالات كثيرة من حالات الإحتيال التى يمارسها الكثير من الشباب وتكتشفها الفتاة متأخرا ؛ وإذا حدث هذا الزواج بالرغم من ندرته فإن إحتمالية نجاحه قليلة لأنه يعتمد على الإبهار والخيال وعدم المصداقيــة0

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإنغلاق الإجتماعى للفتيات سـبب مباشـر للإندفاع نحو الإنترنت الإنغلاق الإجتماعى للفتيات سـبب مباشـر للإندفاع نحو الإنترنت



GMT 07:32 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

ما علاقة غسيل الأطباق والصلع بالسعادة الزوجية؟

GMT 13:17 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

ماذا يأملون من الزواج

GMT 13:06 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

دروس تتعلمينها من ارتفاع نسبة الطلاق في العالم

GMT 04:29 2020 الأحد ,28 حزيران / يونيو

الحب في عمر الثلاثين

GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 06:55 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

رش9 ألوان استثنائية ستكون موضة في خريف 2020
لايف ستايلرش9 ألوان استثنائية ستكون موضة في خريف 2020

GMT 07:35 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

وصفات طبيعية لتصغير المسام فى أسرع وقت
لايف ستايلوصفات طبيعية لتصغير المسام فى أسرع وقت

GMT 08:36 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 15:51 2019 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير

عبير الشرقاوي تكشف تعرضها للنصب على يد النجم "محمد سعد"

GMT 11:07 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

تركز انشغالك هذا اليوم على الشؤون المالية

GMT 08:56 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

نانسي عجرم تفجّر مفاجأة جديدة بشأن برنامج كارتون

GMT 18:36 2020 الخميس ,30 إبريل / نيسان

أحدث ظهور لـ نجلاء فتحي عبر "انستجرام"

GMT 13:27 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

إطلالات محجبات باللون البيبي بلو من فاشينيستا انستقرام

GMT 17:10 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

موديلات عبايات مع أكمام ناعمة موضة 2019

GMT 09:29 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

جيرمي كوربن يصف تيريزا ماي بأنها "إمرأة غبية"

GMT 14:01 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين رئيس تكشف استفادتها مِن مهرجان القاهرة
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle