arablifestyle
آخر تحديث GMT 20:57:16
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 20:57:16
لايف ستايل

الرئيسية

زوجة عمي تشوه سمعتي

زوجة عمي تشوه سمعتي

لايف ستايل

لايف ستايلزوجة عمي تشوه سمعتي

زوجة عمي تشوه سمعتي

المشكلة: أنا فتاة عمري 22 سنة، انفصل والديّ وأنا عمري شهور، أمي أوكرانية ووالدي سعودي، وكلاهما تخلى عني، وأخذني جدي لأبي ثم توفي بعدها ب4 سنوات وأخذني عمي وعشت معه وأسرته، وتكفل بالإنفاق علي ورعايتي. أنا الآن في السنة النهائية في الجامعة، ولا زلت أواصل تفوقي العلمي الدراسي، وزميلاتي يحببني لحسن أخلاقي، ومحافظتي على ديني، ولكن كل من يحيط بي غيرهن من النساء خاصة من يمتون بصلة لزوجة عمي يقولون أنني مثل أمي منحرفة لأنها أجنبية! زوجة عمي لا تحبني بكل أسف وكانت تفرق بيني وبين بناتها، وتزرع الغيرة والحقد بيننا، وتحاول تلطيخ سمعتي ليكرهني عمي ويتخلى عني فحرضت أحد أقربائها الشباب على أن يتحرش بي ويحاول تقبيلي عندما كان عمي مسافرًا في رحلة عمل خارج البلاد وكان هذا الشاب وهو ابن أختها يزورنا في البيت، فأخذت بناتها وصعدت للطابق العلوي وتركتني وحدي معه، لكنني صددته وصرخت وضربته، وعندما عاد عمي قالت له أنني من جرأته علي ليتزوجني! لم يصدقها عمي، وبقيت في البيت تحت رعايته، واغتاظت هي وانطلقت تشوه سمعتي وسط النساء والفتيات في محيطنا. الآن، ومنذ3 شهور تعرفت على شاب عبر الانترنت، وحدثت بيننا مشاعر، ووعدني بالزواج، وعرف عني كل شيء ولم يمتعض من شيء، بل قال لي أنه يحبني بكل مشكلاتي وظروفي، وأنه يرى مميزاتي وأنها كثيرة، وأنا أصبحت متعلقة به جدًا، انتظر مكالمته كل يوم فأشعر أنني ذات قيمة، وعلى قيد الحياة، وأنني لست موصومة بأمي الأجنبية، وهو يعدني بحياة مستقرة وجميلة وأنا أتوق لهذا اليوم الذي استقل فيه بحياتي بعيدًا عن جحيم زوجة عمي وبيتها وبناتها، فأنا أشعر معهم بالضعف، والوحدة، والضياع، لكنني أيضًا أخشي أن لا يفي هذا الشاب بوعده، أو يعيرني هو الآخر بأمي وكلام زوجة عمي بعد الزواج، أو أن يعرف عمي القصة ويغضب مني ويفقد ثقته بي، وتتغير معاملته لي، ماذا أفعل؟

لايف ستايل

الحل: مرحبًا بك عزيزتي .. أقدر مشاعرك، وأتفهم ظروفك القاسية سواء في التنقل من بيت إلى بيت، أو فقد الأم والأب معًا، وأراك في الوقت نفسه فتاة ذات عزيمة وارادة، على الرغم من كل هذه المحن، وهذا الفقد وما يتبعه من ألم، وهذا التنقل وما يعنيه من تشتت وعدم استقرار، متفوقة دراسيًا، وخلوقة، ومتدينة، وتحبك زميلاتك المقربات من يعرفنك على حقيقتك. إن هذه كلها يا عزيزتي نقاط مضيئة، لك، لا عليك، ثم إنك من بعد تتعرضين لحقد وجفاء من زوجة عمك، وتقاومين ذلك أيضًا، فكيف لا ترين نفسك القوية هذه، وتقدرينها، وتفخرين بها؟! ثم هذا عمك، يدعمك، ويرعاك، ولا يصدق عنك وفيك العيب والنقيصة، عمك هدية الله إليك ويراك على حقيقتك، فكيف تشعرين بالوحدة، والضعف، والضياع، وأنت معك من بعد الله عز وجل، رجل البيت والأسرة والعائلة؟! أما احتياجاتك العاطفية فأتفهمها يا عزيزتي، وهي حقك، وما أدعوك إليه هو الحذر عند اشباعها، فإلحاح الاحتياجات غير المشبعة قاسي وقد يجنح عند الاشباع، فنلجأ إلى مصدر خطر وغير آمن بوهم الإشباع وتحت ضغطه، وهو ما أخشى عليك منه. لذا أوافقك في خشيتك من الشاب، فعلاقات الانترنت بشكل عامة غير حقيقية، وغير آمنة، وكذلك الهاتف، هذا كله يا عزيزتي لا يظهر حقيقة الشخصية، ولا المشاعر، ولا مدى كون هذا الشخص مناسب لنا أم لا. أما الجزء الآخر في قصة الشاب، ومكمن الخطر، هو قولك " انتظر مكالمته كل يوم فأشعر أنني ذات قيمة، وعلى قيد الحياة، وأنني لست موصومة بأمي الأجنبية"، فكل الخطر في أن نستمد قيمتنا من آخرين، قد يختفون، أو يتجاهلوننا، أو يهملوننا، فماذا يحدث عندها؟! هل تدركين الآن ما تفعلينه بنفسك يا عزيزتي؟! أنت به وبدونه ذات قيمة، هذا هو الأصل، والحق، وما ينبغي أن تؤمني به. أما الجزئية الخطرة الأخرى فهي احساسك بالوصمة، وتصديقك كلام زوجة عمك ومن سمع لها وصدقها، وأنت معذورة كونك مكثت طويلًا ومنذ صغرك في هذه البيئة السلبية، وتسمعين هذا الكلام، وتتلقين هذه النظرات غير الجيدة، ما شوه صورتك الذهنية عن نفسك في نفسك!! والآن، هل تتسق هذه الصورة التي تسببت فيها زوجة عمك مع حقيقتك كفتاة متفوقة، خلوقة، متدينة، محبوبة ممن يعرفنها؟! إن الإجابة التي هي "لا " يا عزيزتي تدعوك أن تعتقدي في نفسك عن نفسك صورتك الحقيقية، لا المزيفة التي كرست زوجة عمك جهدها لتثبيتها لديك وتدميرك. صورتك الحقيقية هذه تحتم عليك الثقة في النفس، وتقدير الذات، وحسن التصرف، والتقدير، وهو المطلوب منك، وبعدها ستتغير مشاعرك تجاه نفسك، ولا تلقي بها في أي "حضن" ولن تنخدعي بأي وعود هي محض خيال لا واقع، ولا تصدقي سوى من يستحق أن يصدق. حافظي يا عزيزتي على مكاسب نفسك من قوة، ومثابرة، وحسن خلق، وتدين، فهذه كلها أسلحتك في هذه الحياة، ولا تخسريها بمقابل رخيص، خادع. وأخيرًا يا عزيزتي، صدقي في نفسك، صدقي أنك أنت وحدك بطلة حياتك الصعبة، وعمك سندك، فلا تتعلقي بأمل وهمي، أو تنتظري "منقذًا"، فتصبحين بالضرورة "الضحية"! هذه أدوار قاتلة، مسمومة، أربأ بك وبشخصيتك الطيبة، القوية أن تنزلق إليها. وبالتالي، لابد من إخبار هذا الشاب أن يتقدم لخطبتك من عمك، وإلا فاقطعي علاقتك به، ولا تخسري عمك، وثقته بك، فهو كما ذكرت لك "هدية الله" إليك، ونعمته، فحافظي على هذا الوضع لديه، وهذه العلاقة الداعمة، الصحية، معه، واستعيني بالله ولا تعجزي.

لايف ستايل

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زوجة عمي تشوه سمعتي زوجة عمي تشوه سمعتي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زوجة عمي تشوه سمعتي زوجة عمي تشوه سمعتي



GMT 16:59 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

شاب يقطع أنف حبيبته و يضرب رأسها في المرحاض
لايف ستايلشاب يقطع أنف حبيبته و يضرب رأسها في المرحاض

GMT 23:57 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

نجوى كرم تبهر المتابعين بإطلالة شبابية ببنطلون جلد أحمر
لايف ستايلنجوى كرم تبهر المتابعين بإطلالة شبابية ببنطلون جلد أحمر

GMT 21:47 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

تأثير السن على العلاقة الحميمة بعد الستين
لايف ستايلتأثير السن على العلاقة الحميمة بعد الستين

GMT 20:46 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

موديلات أزياء موردة من وحي نجمات الخليج
لايف ستايلموديلات أزياء موردة من وحي نجمات الخليج

GMT 00:32 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

نشوى مصطفى سعيدة بنجاح "عطل فني"
لايف ستايلنشوى مصطفى سعيدة بنجاح "عطل فني"

GMT 15:10 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

إليك أفضل 8 أطعمة تمنحك صحة جنسية أفضل
لايف ستايلإليك أفضل 8 أطعمة تمنحك صحة جنسية أفضل

GMT 11:54 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

وفاة شقيق الفنانة الأردنية نداء شرارة فى حادث

GMT 16:33 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

تعرف علي حقيقة وفاة الفنانة شويكار

GMT 17:07 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

MBC تحسم جدل استبعاد نانسي عجرم من برنامج "ذا فويس كيدز"

GMT 21:35 2018 الأربعاء ,12 أيلول / سبتمبر

13 عطر يُناسب بداية فصل الخريف 2019 لنفحات جديدة

GMT 07:51 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طفلة روسية في السادسة تحصد لقب "أجمل فتاة في العالم"

GMT 14:55 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هازال كايا تنتقل للعيش مع حبيبها بعد إصابة والدتها بالسرطان

GMT 03:12 2017 الإثنين ,02 كانون الثاني / يناير

نيكي ميناج تلفت الأنظار إلى ملابسها المثيرة

GMT 09:39 2017 الثلاثاء ,26 أيلول / سبتمبر

شريهان أبوالحسن تثير الجدل بـ"تاتو" مثير

GMT 07:05 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

عبير صبري تتحدث عن دورها في"الحب الحرام"

GMT 11:44 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

طرق جديدة لمساعدتك في تنظيم خزانة ملابسك الضيقة

GMT 20:01 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

تفاصيل الحلقة العاشرة من مسلسل "الآنسة فرح"

GMT 16:11 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي علي قواعد اتيكيت الملابس المناسبة للرجال والنساء

GMT 08:42 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات هندية تضفي لمسة خاصة ومميزة  على منزلك
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle